الإخوان المسلمين على أبواب الصدام الكبير

لاتزال مسألة تحديد المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين تثير خلافاً وجدلاً كبيرين بين صفوفها وتنظيماتها المتفرعة، التي عبرت قارات العالم المختلفة، وخاصة مع انتهاء فترة ولاية المرشد الحالي محمد مهدي عاكف في يناير المقبل، مع عدم قدرة الجماعة بكافة فصائلها حتى الآن على حسم هذا الامر وفق اللوائح الداخلية للتنظيم الدولي للإخوان، والتي عادة ما يتم تجاهلها من قبل التنظيم المصري، في محاولة من قبلهم لاستمرار محافظتهم على «منصب» المرشد العام، وبالتالي سيطرتهم الكاملة والشاملة على التنظيم الدولي، وبخاصة المصادر المالية.

وفي المقابل، فإن استمرار الصراع الداخلي في التنظيم المصري لم يفسح المجال لهم باختيار المرشد الجديد أو تسميته، حيث تتنافس قوى مختلفة أطلق عليها «المحافظون» و«الاصلاحيون» على هذا المنصب، وكل طرف لديه مؤيدوه. وقد تجلى هذا الصراع في الأيام الأخيرة عندما انقسم مجلس شورى التنظيم المصري بين مؤيد ومعارض للتصويت على ورقة تم «تمريرها» على الاعضاء لانتخاب مكتب الارشاد الجديد والمرشد، الأمر الذي اعتبره البعض باطلا وتجاوزاً غير مبرر لفرض أسماء معينة.

استياء الخارج

وعلى الجانب الآخر، فإن تنظيمات اخوانية أخرى ابدت استياءها الشديد من سيطرة التنظيم المصري على التنظيم الدولي للاخوان المسلمين وفرض الأجندة المصرية على الجميع، حيث يتم الآن تداول عدد من الاسماء لخلافة المرشد الحالي، والتي من أبرزها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، ورئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية، والمراقب العام السابق للاخوان الاردنيين سالم الفلاحات والأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الاسلامي الاردني زكي بني ارشيد وكذلك المراقب العام لاخوان سوريا علي صدر الدين البيانوني وأخيراً أمين عام التنظيم الدولي المصري إبراهيم منير. وهذا الأمر قد يثير الصدام الكبير داخل التنظيم الدولي، حيث أعلن التنظيم المصري في أكثر من مناسبة عدم تنازله عن منصب المرشد العام، وأن خليفة المرشد سيكون مصرياً.

وأشارت مصادر إخوانية الى إبعاد العناصر الاخوانية الخليجية، وبخاصة الكويتية والقطرية، عن هذا الصراع لان مهمة التنظيمات الخليجية تنحصر فقط في جباية الأموال لمصلحة التظيم الدولي فقط وليس لهم أي أدوار أخرى بخلاف ذلك.

وأكدت المصادر أنه في حال استمرار الشقاق في الصفوف الاخوانية فانه سيتم تأجيل موعد انتخاب المرشد الجديد الى يونيو المقبل أو الى نهاية العام المقبل.

جريدة الطليعة الكويتية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.